نصائح وأفكار

تعتبر الأجهزة الالكترونية كالهواتف الذكية والأجهزة اللوحية أو الحاسبات المحمولة أدوات هامة في العملية التعليمية.

زائرنــا الكريم، نأمل الاطلاع على قوانين رخصة المشاع الإبداعي لموقعنا (من هنـا) قبل النسخ أو النقل

 

فهي تدعم تعلم الطلاب من خلال توفير إمكانية الوصول إلى المعلومات خارج جدران الفصول الدراسية كما تجعل التجربة التعليمية تفاعلية وممتعة للطلاب.

لكن هاجس التشتت والخروج عن الهدف الأساسي يُعيق الكثير من التربويين، فنظرة واحدة فقط على الصف الخلفي لقاعة في احدى الجامعات كفيلة بإلغاء الفكرة، بل وقد يصل الحد بحظر استخدام الهواتف النقالة أو الاجهزة الالكترونية أثناء وقت المحاضرة أو الدرس لأنك قد تجد ان كثير من الطلاب يستخدمون أجهزتهم خلال المحاضرة للتسلية كإرسال الرسائل أو استخدام الشبكات الاجتماعية بل قد يصل الحال لمشاهدة مباراة كرة قدم أثناء المحاضرة.

 

 

 

اذاً .. كيف يمكنك مواجهة هذه المشكلة؟ تابع القراءة معنا للاطلاع على بعض الحلول التي اثبتت نجاحها في تقليل استخدام الطلاب للأجهزة كوسائل ملهية في الفصل الدراسي.

الحل الأول: قواعد وسياسات استخدام الأجهزة في الفصل

في اليوم الأول من السنة الدراسية ننصح بتوزيع قوانينك الخاصة على الطلاب والتي تتطرق للوقت الذي يستخدم فيه الطلاب أجهزتهم الذكية أثناء الدرس، وقد تشمل هذه القوانين مايلي:

  • لا يُسمح بالهواتف الذكية عندما يبدأ الدرس أو المحاضرة.
  • يجب وضع الأجهزة على الوضع الصامت / أو وضع الطيران قبل بداية الدرس.
  • يجب استخدامها فقط خلال الأنشطة الجماعية ووقت المناقشة وتدوين الملاحظات.

ولا تنسى أن تُشمل العقوبات في حال عدم اتباع هذه القوانين، لتحفيز الطلاب على اتباع القوانين المذكورة، كما لا تهمل مكافأة المنضبطين ببعض المكافاءات المعنوية التحفيزية أو بعض الامتيازات الاكاديمية مثل الاعفاء عن تسليم أحد الواجبات أو الأنشطة البسيطة.

 

الحل الثاني: الحظر المؤقت للهواتف الذكية

بإمكانك وضع اتفاقية خاصة بك مثلاً اتفاقية (الخميس اللارقمي) وهي وضع يوم واحد في الاسبوع وإلزام الجميع بوضع هواتفهم في سلة ويكون التعلم بالطريقة القديمة التقليدية، مع تفعيل الأنشطة التعاونية والتركيز على المهام التي من شأنها امتاع الطلاب وجعلهم يقتنعون بفائدة هذا الحظر المؤقت للأجهزة.

 

الحل الثالث: التفعيل الأمثل لهذه الأجهزة كعومل جذب

الكثير من الأساتذة قد يتخذون نهجاً صارماً تجاه الأجهزة الذكية بحظرها ومنعها منعاً باتاً في صفوفهم، في حين نجد أن هذا النهج قد يكون مجحفاً بحق هذا الجيل الرقمي الذي قد تعتقد أحياناً أن الهاتف جزءاً من أطرافه من شدة ارتباطه به !!.

 

وكما ذكرنا مسبقاً بأنه بالإمكان التحكم باستخدام هذه الأجهزة ووضع قوانين ثابتة لاستخدامها أو وضع خطة للدرس تحدد الوقت الذي يُسمح به باستخدام هذه الأجهزة، فعلى سبيل المثال مالمانع من طلب البحث عن مصطلح معين للدرس أو صورة من جوجل تترجم مفهوماً معيناً، هذا سيجعلهم يحترمون القوانين كما سيشعرهم بالمسئولية والثقة.



 

مصدر الصورة:  هنا

 

معلومات عن الكاتب
ابتهال العقيـّـل
Author: ابتهال العقيـّـل
المؤسسة والمشرفة على موقع التعليم خارج الصندوق، مدربة معتمدة ومتخصصة في التعلم الالكتروني، شاركت في تحكيم العديد من المسابقات في نفس المجال، مهتمة بتقنيات التعليم، تسعى للمساهمة بنشر المعرفة وإثراء المحتوى العربي.
مقالات اخرى للكاتب