نصائح وأفكار

كنا قد تحدثنا في الجزء السابق عن مفهوم ثلاثة أشكال من خصائص المتعلمين وهي:الصفات المشتركة، والاختلافات بين المتعلمين وكذلك خصائص الطلاب الغير تقليدين. ونوجز في هذا المقال خصائص المتعلمين التي ينبغي على المعلم تحديدها ومعرفتها من أجل ضمان التخطيط الأمثل للعملية التعليمية.

زائرنــا الكريم، نأمل الاطلاع على قوانين رخصة المشاع الإبداعي لموقعنا (من هنـا) قبل النسخ أو النقل

 

 

موجز لخصائص المتعلمين :

فيما يلي قائمة بأهم الخصائص الواجب استخدامها في توصيف الجمهور المستهدف في العملية التعليمية سواء من طلاب أو متدربين. قد تكون بعض الخصائص محورية أكثر من غيرها تبعاً للبرنامج التعليمي، مع العلم بأنها قد لا تكون مطلوبة جميعها في جميع البرامج التعليمية، ولكن تختلف درجة ضرورتها باختلاف البرنامج التعليمي والفئة المستهدفة. ولكن من الجيد الإطلاع على كل البنود التالية : 


-1
الخصائص المعرفية:

أ. الخصائص العامة :

- الاستعدادات العامة .

- الاستعدادات الخاصة.

- المستوى التطوري مثل : مستويات التطور المعرفي التي وضعها بياجيه.

- مستوى التطور اللغوي.

- مستوى الثقافة البصرية : القدرة على اكتساب المعلومات من خلال الرسوم.

- أساليب المعالجة المعرفية، أفضلها وأكثرها فاعلية.

- الاستراتيجيات المعرفية واستراتيجيات التعلم.

-معارف العالم العامة.

ب. المعارف السابقة

 

2- الخصائص الفيزويولوجية :

- الإدراك الحسي.

- الصحة العامة.

- العمر

 

3- الخصائص الوجدانية :

- الاهتمامات.

- التحفيز.

- محفزات التعلم.

- الاتجاه والموقف من الموضوع.

- الاتجاه والموقف من التعلم.

- التصورات عن بعض الصيغ المحددة للتوسط والخبرات المتعلقة بها.

- النظرة الأكاديمية للذات.

- مستوى القلق.

- المعتقدات.

- عزو أسباب النجاح (أي موقع التحكم).

 

4- الخصائص الاجتماعية :

- العلاقات بالأقران.

- المشاعر تجاه السلطة.

 

 

 

 

وكما ذكرت في البداية بأنها قد لا تكون مطلوبة جميعها في بعض البرامج، فقد تكون الخصائص الفيزيولوجية مثلا، بالغة الأهمية بالنسبة لجمهور كبار السن، لكنها قليلة الأهمية بالنسبة للجمهور الطلاب في المدارس العامة. لكن ينبغي على المعلم والمصمم التعليمي عموماً الحصول على أكبر قدر من المعلومات لأنه أثناء قيامهما بعملية تحليل خصائص المتعلم، لا يدركان أية معلومات ستكون محورية فيما بعد لعملية التصميم (سميث وراغن، 2012). 

 

كيف يكتشف المعلم خصائص طلابه ؟

 

يمكن للمعلم معرفة خصائص طلابه عن طريق مراجعة سجلاتهم لدى الاخصائي الاجتماعي في المدرسة، والأهم من هذا هو مراقبة طلابه والتحدث إليهم وتحديد قدراتهم. ولكن في بعض الأحيان قد يحتاج المعلم إجراء بعض الأبحاث الإضافية لمعرفة المزيد حول المتعلمين. لنفترض أن معلماً ما يقوم بتطوير برنامج تدريبي سوف يجري استخدامه من قبل متعلمين لا يعرفهم ولم يجتمع بهم قط. كيف يمكنه الحصول على معلومات حول هذا الجمهور المستهدف؟ فيما يلي بعض الأمور التي يمكنه القيام بها :

مقابلة المدرسين والمدربين وبقية التربويين العاملين مع الجمهور المستهدف.

  • مقابلة/ مراقبة أفراد الجمهور المستهدف.
  • إجراء مسح يطلب فيه من أعضاء الجمهور المستهدف تقديم معلومات حول خلفياتهم واهتماماتهم.
  • إخضاع أعضاء الجمهور المستهدف لاختبارات وأدوات تقويمية توفر معلومات حول الاستراتيجيات المعرفية، وأساليب معالجة المعلومات والأساليب المفضلة لديهم لتقديم التعليم.
  • مراجعة سجلاتهم أو ملخصات السير الذاتية عنهم.
  • قراءة نصوص ومقالات حول الفئة العمرية ومستويات تطورها واهتمامات أفرادها ومستوى تطورهم الاجتماعي وخصائصهم الجسدية والنفسية والفكرية.
  • قراءة نصوص ومقالات تتناول اهتماماتهم وخلفياتهم العرفية والاجتماعية وكذلك الاقتصادية الخاصة (سميث وراغن، 2012).

 

 

 

الخــلاصـــة:

 

إن التفكير المتبصر بالخصائص العامة للجمهور المستهدف قد تكون أحد عوامل السمو بعملية تعليمية جزئية متواضعة إلى مصاف العمليات التعليمية المهمة والتي تترك أثراً على المدى الطويل (سميث وراغن، 2012) إذ تشكل خصائص المتعلم جانباً أساسياً من جوانب التصميم التعليمي للعملية التعليمية، كما ذكرنا سابقاً. إضافة إلى أن تحليل خصائص المتعلم يعتبر أمراً هاماً ومفيداً لكل من المعلم والمصمم التعليمي على حدٍ سواء. حيث أن المعرفة المسبقة والتقدير المبدئي للمتعلم في النواحي العقلية والجسمية والاجتماعية والثقافية والنفسية يجعل المعلم قادراً على تهيئة أفضل الخبرات التي تساعد المتعلم على النمو، كما تساعد المعلم على تفسير بعض أنماط السلوك ومعرفة إمكانات المتعلم لاختيار الخبرات اللازمة والوسائل التعليمية المناسبة والتي تساعد في تحقيق الأهداف التعليمية (المشيقح، 1989).

 

وفي الختام آمل أن يكون المقال نافعاً ومفيداً ومثرياً، وأن أكون قد وفقت في تقديم معلومة جديدة على أحدكم. أسأل الله لنا ولكم التوفيق والسداد.

 

 

 

أولاً: المراجع العربية :

- آدم، بسماء.(2004). قضية مدرسة وبيت ومجتمع، التحصيل الدراسي.استرجعت بتاريخ 6،مارس، 2014، من موقع مجلة العربي http://www.alarabimag.com/ArticlePRN.asp?ID=9229

- جاستفسون، كين وبرانش، روبرت.(2003).استعراض نماذج التطوير التعليمي(بدر الصالح، مترجم).كلية التربية : جامعة الملك سعود.(تاريخ النشر الأصلي 1997 ).

- زيتون، حسن.(2001).تصميم التدريس رؤية منظومية. مصر: عالم الكتب

- سميث، باتريشال وراغن، تيلمن.(2012).التصميم التعليمي(مجاب الإمام، مترجم).الرياض : العبيكان.(تاريخ النشر الأصلي 2005).

- شحاته، حسن والنجار، زينب.(2003).معجم المصطلحات التربوية والنفسية. مصر : الدار المصرية اللبنانية.

- العجمي، مها.(2005).المناهج الدراسية أسسها، مكوناتها، تنظيماتها، وتطبيقاتها التربوية. الدمام : مطابع الحسيني الحديثة.

- عسيري، ابراهيم والمحيا، يحيى.(2011).التعلم الإلكتروني، المفهوم والتطبيق.الرياض: مكتب التربية العربي لدول الخليج.

- عقل، محمود.(1419).النمو الإنساني الطفولة والمراهقة.الرياض : دار الخريجي.

- المشيقح، محمد.(1989). تقنيات التعليم واستخدام أسلوب النظم في تصميم التعليم. مجلة كلية التربية، جامعة عين شمس، 13.

- موريسون، غاري وروس، ستيفن وكيمب، جيرولد.(2012).تصميم التعليم الفعال( أماني الدجاني، مترجم).الرياض : العبيكان.(تاريخ النشر الأصلي 2004 ).

 

ثانياً : المراجع الأجنبية :

- Leng, Y.(2002). Learner Analysis in Instructional Design: The Affective Domain. TECHNOLOGY & YOU.

- Hopkins,K. (n.d.). An Overview of Learner Analysis. Retrieved march 06, 2014, from Angel Fire website: http://www.angelfire.com/la2/learners/learners.html

 

- Analysis, (n.d.). Retrived March 7, 2014, from First Responder Training website: https://www.firstrespondertraining.gov/rtdc/state/templates/specification/Analysis%20Phase.doc

 

 

معلومات عن الكاتب
أ. نجلاء الـثميري
Author: أ. نجلاء الـثميري
ماجستير تقنيات تعليم، بكالوريس في الحاسب الآلي، عضوة في مجموعة نون العلمية، مهتمة بتطوير التعليم وإثراء المحتوى العربي، هاوية لتصميم الانفوجرافيك.
مقالات اخرى للكاتب