نصائح وأفكار

 

استراتيجية التلعيب  أو (GAMIFICATION) هي أداة جديدة  تجمع  بين الدوافع الذاتية والتحفيز الخارجي  لتعزيز إنجاز الأمور، وإطلاق سراح جرعة كبيرة من الدوبامين في أدمغتنا وجعلنا سعداء، وفي هذه الأيام هناك توجه واضح في صناعة التعلم من خلال استخدام التلعيب لتعزيز تجربة التعلم.

زائرنــا الكريم، نأمل الاطلاع على قوانين رخصة المشاع الإبداعي لموقعنا (من هنـا) قبل النسخ أو النقل

 

 

5 نصائح لتنفيذ استراتيجية التلعيب الناجح:

 

1. فهم الجمهور الذي تستهدفه:

 

وهذا يعني أكثر من مجرد معرفة شخصية المتعلمين. فأنت تحتاج إلى فهم أنماطهم السلوكية وما هي الاسباب وراء دوافعهم لنيل التشجيع والتحفيز بين أقرانهم، وأفضل طريقة لتحقيق ذلك هي عن طريق إجراء مجموعات التركيز ورسم خرائط المعلومات في الشبكة.

 

 2. تحديد مسار التعلم والقواعد:

بعد أن تعرفت على أنماط شخصيات المتعلمين، فإن الخطوة التالية هي ربط المكافآت بأهداف التعلم. ومن الممارسات الشائعة في صناعة التعلم هو ربط  التعلم بمسابقة مميزة، لجلب الشعور بالنجاح وإعداد المتعلمين للانتقال إلى التحدي المقبل.

 

3. تفاوت وتنوع  الخبرات والمكافآت

انه ليس سراً أن لديك شبكة من مجموعة من المتعلمين. وتسعى لتحقيق اعلى متعة، لذا يجب  عند  الاعداد لتخطيط للدرس ان تاخذ بالاعتبار  النظر في مكافأة كل من  المتعلمين من أجل الحفاظ على مستوى تحفيزي واستيعاب وتيرة التعلم للجميع.

 

4. اللوحة القصصية أمر بالغ الأهمية

التلعيب الناجح يتطلب جهداً جماعياً، وينبغي إعطاء المصممين تعليمات واضحة حول الأنواع والأنماط لتكامل التعليم، ويجب على فريق الجودة أيضاً التعرف على المكافآت والتحفيز اللازم وعملية مستويات اللعبة المفتوحة، كما ان اللوحة القصصية تعتبر وثيقة مرجعية أثناء الإنتاج الذي يحتوي على كافة المواصفات المطلوبة للفريق ككل.

 

5. رصد و أعاده

كن مستعداً! سوف تتعلم باستمرار من المتعلمين. ولا بد من إجراء مسح أو إجراء مقابلات مع المتعلمين قبل البناء والذي  سوف يساعدك على إطلاق منتج جيد، ولكن إذا كنت تريد أن تكون العملية ناجحة  على مر الزمن يجب اعتماد نهج مرن.

و تأكد أن يكون  لديك منصة تحليلية تتعلق بالمسار المراد تتبعه ويكون هناك شخص متخصص يقوم بجمع وتحليل البيانات، ويراقب الوقت الذي تستغرقه محاولات المسابقة، و الزيارات الصفية.

هذه المعلومات القيمة تساعدك على إجراء التعديلات، مما يؤدي إلى منتج أكثر جاذبية.

 

 

تمت  الترجمة  من المقال التالي:

5  STEPS TO ACHIEVING SUCCESSFUL GAMIFICATION

 

 

معلومات عن الكاتب
أ. أميمة الأحمدي
Author: أ. أميمة الأحمدي
ماجستير إدارة وتخطيط، عضو فريق النشر الالكتروني، أخصائية اعلام الجديد في عدد من الشركات، عضو الجمعية السعودية للتربية المهنية في التعليم وعدد من الجمعيات السعودية، مدربة تقنية وتعليم الكتروني، معلمة خاضت تجربة التعليم الإلكتروني.
مقالات اخرى للكاتب