نصائح وأفكار

يعتبر التعزيز عاملاً مهماً وشرطاً ضرورياً في العملية التعليمية .. سواء كان ذلك في حجرة الدراسة أو في كتاب الطالب.

وما أردت تسطيره هنا ولفت الانتباه له : هو التجديد في التعزيز

كيف يتجدد المعلم في تعزيزه؟

يتجدد المعلم في تعزيزه من خلال تغيير عباراته المعتادة للطلاب أو ما يقدمه لهم ماديا، فمن أمثلة تلك العبارات : ممتاز . أحسنت ...إلخ

هذه العبارات اعتاد عليها الطالب في حجرة الدراسة أوفي كتابه، فهي لا تجلب له المتعة والسرور دائما، لأنه وصل إلى حد الاشباع والملل منها .. وربما لا تحفزه للاجتهاد أكثر ..أو أن يبدع في تقديم مشاريعه وحل واجباته ..

وهذا كله يرجع إلى هذا العامل ( عامل التجدد في التعزيز).

فمن خلال حواري مع طالبات المرحلة الابتدائية ( صفوف عليا) لتحفيزهن للاشتراك في مسابقة ما  وجدت من تقول : (معروفة المكافأة او الجائزة  - نحن نريد هدايا جديدة..)

لذلك لابد للمعلم \ــة أن يحرص على التجدد

من أمثلة تلك العبارات : ( عظيم جدا .. أنت مبدع .. أنت لك مستقبل مشرق .. أنا فخور بك .. ما أروع تميزك...)

 

 

مما يسهم في تشجيع الطالب وتحميس أقرانه على الاجتهاد والمشاركة والمحافظة على كتبهم وحل واجباتهم ..لأنهم في انتظار وشوق لمثل تلك العبارات الجديدة..

كذلك يصل هذا التشجيع إلى والديّ الطالب عندما يخبرهم بما قاله المعلم له أو بما سطره له في كتابه أو ملفه.. فكم ستكون السعادة غامرة .. فيحثانه بالاستمرار في الاجتهاد والمثابرة ..

 

أخيرا : أيها المعلم \ــة :

كنت يوماً طالباً في صفوف الدراسة تنتظر تعزيزا رائعا عند مشاركتك واجتهادك وتفوقك .. فلا تبخل على طلابك فهم بحاجة إلى ذلك .. وستعود المصلحة إليك ..

 

وليكن شعارك :

تعزيز جديد

 

 

معلومات عن الكاتب
Author: أ. جواهر محمود عبدالباري
معلمة، بكالوريوس دراسات اسلامية، دبلوم عالي في التربية، مدربة معتمدة من المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني ، مدربة معتمدة من وزارة التعليم .
مقالات اخرى للكاتب