نصائح وأفكار

 

استراتيجية التلعيب  أو (GAMIFICATION) هي أداة جديدة  تجمع  بين الدوافع الذاتية والتحفيز الخارجي  لتعزيز إنجاز الأمور، وإطلاق سراح جرعة كبيرة من الدوبامين في أدمغتنا وجعلنا سعداء، وفي هذه الأيام هناك توجه واضح في صناعة التعلم من خلال استخدام التلعيب لتعزيز تجربة التعلم.

هل تبحث عن بعض تطبيقات السبورة التفاعلية لاستخدامها في صفك؟ .. العناوين أدناه هي من بين أفضل التطبيقات..

كنا قد تحدثنا في الجزء السابق عن مفهوم ثلاثة أشكال من خصائص المتعلمين وهي:الصفات المشتركة، والاختلافات بين المتعلمين وكذلك خصائص الطلاب الغير تقليدين. ونوجز في هذا المقال خصائص المتعلمين التي ينبغي على المعلم تحديدها ومعرفتها من أجل ضمان التخطيط الأمثل للعملية التعليمية.

تحدثنا في مقال سابق عن أهمية التخطيط والإعداد الجيد والدقيق للعملية التعليمية، من أجل ضمان نجاح ما نَصْبوا إليه. وبدأنا الحديث بشيء من التفصيل حول عملية التحليل وتحديداً تحليل المتعلم، واستكمالاً لما سابق نكمل الحديث في هذا الجزء بإذن الله حول صفات المتعلمين وخصائصهم.

قد يبدو سؤال غريباً نوعاً ما، ولكن تحليل الطلاب يُعد مرحلة مهمة وأساسية في أي عملية تعليمية. ومما لاشك فيه أن كل عمل ناجح يجب أن يبدأ بالتخطيط، وبدونه يخضع العمل للعشوائية والاحتمالية التي قد تُفِقد العمل جودته وتستهلك الكثير من الوقت وقد تُدخلنا في دائرة من الأخطاء.

لكل من يبحث عن تطبيقات لجذب الطلاب وزيادة تفاعلهم داخل الفصل الدراسي، فيما يلي مجموعة من التطبيقات التي ستساعد على ذلك بكل تأكيد: