مفاهيم وأدوات

بدأ استخدام استراتيجية دراسة الدرس (Lesson Study) كقاعدة شعبية تقودها حركة المعلمين في اليابان منذ حوالي 50 عاماً..

زائرنــا الكريم، نأمل الاطلاع على قوانين رخصة المشاع الإبداعي لموقعنا (من هنـا) قبل النسخ أو النقل

 

ويُنظر لفكرة استخدام استراتيجية دراسة الدرس على نطاق واسع في اليابان باعتبارها أهم برامج التنمية المهنية، كما يرجع لاستراتيجية دراسة الدرس الفضل في النجاح الكبير لتحسين الممارسات التدريسية في الفصول الدراسية اليابانية، وقد حقق استخدامها نجاحاً لافتاً خلال العشرين سنة الماضية، وتمثل ذلك في التحسن في ممارسات المعلمين التدريسية من ناحية وتعزيز التعاون فيما بينهم من ناحية أخرى.

 

وتُمكن استراتيجية دراسة الدرس المعلمين من: تحديد التحديات التي تواجههم في التدريس والتشاور والبحث واستخدام تجاربهم الشخصية في اقتراح حلول مناسبة لمواجهة هذه التحديات، العمل معاً كفريق لتخطيط الدرس؛ مراقبة الدرس الذي يُدرس لرصد تعلم الطلاب؛ تلخيص الدرس؛ مراجعه الدرس وإعادة تدريسه؛ تبادل المستندات والإجراءات اليومية لتدريس الدرس فيما بينهم. وتُمكن هذه الاستراتيجية المهتمين بالتنمية المهنية من نقل الممارسات التدريسية من التدريس كعملية كلامية إلى التدريس للفهم.

 

 

المميزات العامة لاستراتيجية دراسة الدرس:

 

تعتبر استراتيجية بحث الدرس ذات قيمة مهنية للمعلمين الذين يرغبون في التدريب العملي على التطوير المهني، يجتمع فيها المعلمون للبحث والتجديد والمحاولة والتقييم والتخطيط للدروس لتحديد ما إذا كانت تساعد الطلاب على التعلم. 

 

وما يميز هذه الاستراتيجية أن معظم المعلمين يتزاحمون على برامج التطوير المهني التي استهدفت فقط ما علموا، ولكن  هنا يجدون القضايا التعليمية التي نادرا ما تكون  في برامج التنمية المهنية المتخصصة، فاستراتيجية بحث الدرس تسمح لمجموعات المعلمين من البحث والتطوير والممارسة والتقييم والتي يكون  لها تأثير مباشر على طلابهم ويعتبر هو نوع من انواع  التطوير المهني  الذي يحدث  تغيرا  كبيرا  في  عناصر  العملية التعليمية ويقول "جاكي هيرد" وهو مدرس الصف الثالث ومنسق الدراسة لمدرسة سان ماتيو فوستر سيتي في (ولاية كاليفورنيا)..

 

 

"You end up examining your personal beliefs around teaching, and you learn more about your role as a teacher."

 

 

"أنت في نهاية المطاف ستفحص معتقداتك الشخصية حول التدريس، وستتعلم أكثر عن دورك كمعلم."

 

 

 

خطوات استراتيجية دراسة الدرس:

 

  • تشكيل الفريق: عادة ما تتألف فرق من 3-6 المدربين.
  • تطوير أهداف التعلم: أعضاء فريق توضيح ما يودون الطلاب لمعرفة وتكون قادرة على القيام نتيجة الدرس.
  • تصميم الدرس: تصاميم الفريق درسا لتحقيق أهداف التعلم.
  • خطة الدراسة: الفريق يقرر كيفية مراقبة وجمع الأدلة من تعلم الطلاب.
  • تعليم وراقب: يعلم أحد أعضاء فريق الدرس بينما مراقبة الآخرين وجمع الأدلة من تعلم الطلاب.
  • تحليل ومراجعة: الفريق يناقش النتائج ويقيم تقدم الطالب نحو تحقيق أهداف التعلم.
  • توثيق ونشر: الفريق يوثق دراسة الدرس ويشارك العمل مع زملائهم.

 

 

ما هو الشيء الجديد في استراتيجية دراسة الدرس:

  • تتضمن استراتيجية دراسة الدرس تصميم متخلف يبدأ بتوضيح هدف أو نقطة نهاية عملية التعلم ومن ثم تصميم خبرات التعليمية التي تؤدي إلى الهدف. ويقوم المعلمين أثناء تصميم الدرس بالأعداد عن كيفه الرد على كل عنصر من أسئلة الطلاب المتوقعة.
  • يحاول المعلمين التفكير الاستباقي كيف سيفسر الطلاب هذا الموضوع، ما هي أنواع الصعوبات التي قد تواجه الأنشطة خلال تحسين التدريس في استراتيجية دراسة الدرس.
  • بناء تصميم درس عن أفكارهم حول كيفية تعلم الطلاب.
  • مراقبة تعلم الطالب خلال استراتيجية دراسة الدرس.
  • تحليل ملاحظات تعلم الطلبة اثناء وبعد استراتيجية دراسة الدرس.

 

هناك أربعة أسباب رئيسية تجعل استراتيجية دراسة الدرس ((Lesson Study تستحق الوقت والجهد:

1/ تحسين التدريس: تبدأ استراتيجية دراسة الدرس في صف واحد تركز على المعلمين في التفكير في كيفية تعلم الطلاب وما هي أنواع الأنشطة التعليمية التي تدعم تعلمهم من خلال التركيز على درس واحد.

2/ بناء المواد التعليمية: إن نتائج استراتيجية دراسة الدرس وتطبيقها يعتبر نهج قائم على الأدلة المنهجية و يجعل من الممكن للمعلمين بناء مواد علمية يمكن استخدامها وتكييفها من قبل المدربين الآخرين واختبارها ميدانيا بناءً على تجارب عمل بعضهم البعض.

3/ إيجاد المجتمعات المهنية: إن استراتيجية دراسة الدرس تساعد على بناء المجتمعات الممارسة للتدريس. ويعتبر تعاون المعلمين مع أقرانهم تجربة مجزية للغاية. تزرع التفاهم المتبادل من بناء الأهداف، واختيار ممارسات التعليم المناسبة والتي تساعد في عملية التعلم للطالب والمعلمين في وقت سواء.

4/ إيصال رسالتك العلمية: استراتيجية دراسة الدرس هي شكل من أشكال المنح الدراسية للتعليم والتعلم، والمنتجات النهائية لهذه الاستراتيجية تنتج لدينا فرق المعرفة القادرة على الوصول الى الطريقة الصحيحة لكيفية تعلم الطلاب من التعليم. القائمة على الدمج بين التعليم والممارسة والبحوث الحديثة و النظرية المستقبلية للتعليم.

 

 

 

للمزيد شاهد هذا المقطع:

https://vimeo.com/91588955

 

 

 

المراجع:

http://www.uwlax.edu/sotl/lsp/overview.htm

http://www.lessonresearch.net/handouts1.html

 http://www.educationworld.com/a_admin/admin/admin382.shtml

 

 

 

 

معلومات عن الكاتب
أ. أميمة الأحمدي
Author: أ. أميمة الأحمدي
ماجستير إدارة وتخطيط، عضو فريق النشر الالكتروني، أخصائية اعلام الجديد في عدد من الشركات، عضو الجمعية السعودية للتربية المهنية في التعليم وعدد من الجمعيات السعودية، مدربة تقنية وتعليم الكتروني، معلمة خاضت تجربة التعليم الإلكتروني.
مقالات اخرى للكاتب