مفاهيم وأدوات

"التعليم ليس وظيفة بل مهنة واسعة الأثر "

شكرًا لك

شكرًا لك

شكرًا لك

هذه الكلمات رددتها وزيرة تعليم نيوزيلندا السابقة باتريشيا هيكيا باراتا في المنتدى الدولي للمعلمين الذي أقيم في الرياض بداية هذا العام.

 

ونحن نرددها دائماً لكل معلم ومعلمة..

كلمة معلم تبعث فينا روح الاحترام والتقدير لكل معلم مخلص لدينه ووطنه فالمعلم هو مربي الأجيال هو صانع أمجاد الوطن ..

 

 

بالتأكيد أنها مهنة متعبة لكن أثرها ليس مادياً مؤقتاً بل أثرها يمتد ليبني عقول المستقبل ، فهي تلك الرسالة النبيلة رسالة الأنبياء .

تلك الرسالة التي يحملها المعلم على عاتقة تحتاج مجهود ليجعل من الطالب ذو شأن عظيم يوماً ما و ينفع وطنه وأمته.

 

والمعلم في هذا العصر  في ظل التعلم النشط واستخدام التقنية يسعى دائماً لخلق جو من المتعة و الفائدة ليستفيد الطالب فائدة مستمرة ، فيتوصل للمعلومة ويبحث عنها بنفسه ويكتشف الحل بحل المشكلات وينظم بخرائط المفاهيم ويعبر بالتدوين البصري ، فتعددت طرق التعلم الحديثة لتصل إلى كل متعلم مراعية الفروق الفردية وخصائص النمو.

 

 

وفِي الختام فإن التعليم مهنة أساسية منذ الأزل وكان لها الأثر في تقدم وتطور الأجيال ويتجلى عظم مهنة التعليم في رسالتها الأخلاقية السامية .

معلومات عن الكاتب
Author: أ. أماني التركي
بكالوريس رياضيات ،دبلوم انجليزي من جامعة نيوبرونزويك كندا، معلمة ومدربة رياضيات معتمدة من جامعة ماث زووم امريكا
مقالات اخرى للكاتب